تمّ سحب فيديو كليب "الفنانة" المصرية شيما لأغنية بعنوان "عندي ظروف"، وذلك لما يتضمّنه من إيحاءاتٍ جنسيّة وبسبب ردود الفعل السلبيّة عليه. 

وقد طالبت نقابة المهن الموسيقيّة في مصر بسحب عضويّة شيما، حيث أصدر المطرب هاني شاكر قراراً يقضي بحضور الفنانة للنقابة يوم الأحد القادم للتحقيق معها. 

هذا وقد بدأت النقابة بالتحقيق مع مخرج العمل للأغنية التي عمل عليها عدد من الأشخاص المهمّين في مجال الفن. 

وقال المخرج محمد جمال إنّ الفيديو هو للتسلية والترفية وبهدف الشهرة، بينما قال الشاعر محمد عاطف إنّه يشعر بالخجل من الفيديو، أمّا الملحن رامي جمال فقال إنّه مجرّد ملحّن يتعامل مع شركةٍ منتجة وهو لا يتدخّل في الإخراج. 

الفيديو تضمّن ايحاءات من الطراز العالي

ويبدو أنّ ظروف المغنّية صعبة

فهي لا تمتلك صوتاً ولا فنّاً ولا صورة ولا كاريزما واعتذارها غير مقبول

إعتذرت شيما التي تدّعي بأنّها مطربة، وقالت إنّ الفيديو كليب من فكرة المخرج وهي لم تفهم المعنى منه.

ثم قالت إنّ حلمها كان أن تكون مطربة منذ الصغر وهي مصدومة من ردّة فعل الناس. 

نقول لكِ عزيزتي، قرفنا وسئمنا من الفنانات والفنانين الذين يظنّون بأنّ صوتهم جيّد ويعتبرون أنفسهم مطربين وهم غير نافعين إلّا بإستخدام الـ"أوتو تيونر" والمساهمة في الإنحدار الفني. 

أي شخص حرّ بأن يتعرّى، لكن ليس حرّاً في الإدّعاء أنّه فنان...

لذلك نعتذر منكِ لكنّنا سنسخر منكِ يا شيما لأنّك "حطيتي نفسك في مواقف بايخة". 

فالفيديو كليب قدّم رسائل علميّة جنسيّة قيّمة

التعريف الحقيقي لظروف المطربة الكبيرة "شيما"

ويبدو أنّ الفيديو من إنتاج شركة أفلام إباحيّة

لكنّ النتائج العلميّة في الكليب لا يمكن تفاديها

ولدينا اقتراحات مميّزة للفنانين مثل شيما

والفيديو مجرّد إرشادات تعليميّة لتحضير الموز باللبن... ليش فهمتو الموضوع غلط؟

ويا ليت الأغنية كانت من إبداع المخرجين... فالفيديو مسروق من أغنية أجنبية بإسم "Sex" من غناء شيت كودس وكريس أمستردام عام 2016

وعلى الرغم من كل هذا الإنحدار، فشيما هي طالبة أزهرية حفظت القرآن كاملاً وتتمنّى أن يهديها الله

فربّنا يهديكي ويبعدك عن الموسيقى والفن!

ونعتذر مسبقاً أنّنا عملنا للفنانة قيمة وساهمنا في شهرتها لكن من واجبنا أن نناقش مظاهر كهذه كي لا تتكاثر!