صرحت الفنانة التونسية لطيفة عبر برنامج "مجموعة إنسان" إنها ممنوعة من دخول المملكة العربية السعودية منذ سبع سنوات لأسباب غير معروفة. 

وقد أجهشت الفنانة بالبكاء في البرنامج لأنها غير قادرة على أداء مناسك العمرة منذ ذلك الوقت. 

لطيفة صرّحت لمقدم البرنامج الإعلامي علي العلياني، انها سافرت عام 2011 إلى السعودية لإحياء حفلة زفاف، فوصلت للمطار وتم ختم جواز سفرها.. لكن عند خروجها من المطار تم استدعاؤها وإبلاغها أن ممنوعة من دخول المملكة.

لكن تصريحها هذا لم يمر مرور الكرام، إذ ردّت السفارة السعودية في تونس وقالت إن لطيفة لم تتقدم بطلب تأشيرة للعمرة أو الحج.  

وأكدت السفارة إن الفنانة يمكنها التقدم بطلب متى أرادت. 

هذا الأمر أثار الجدل على مواقع التواصل الإجتماعي، فعادت لطيفة وقالت أنه تم تحريف كلامها، فهي لم تقل أنها منعت من أداء العمرة، بل أنها لم تتقدم بطلب خوفاً من أن تُرفض بعدما منعت من الدخول سابقاً.

وقد ولّد الأمر ردود فعل مختلفة. 

البعض بدأ يطالب بمنعها فعلياً

آخرون شعروا أنها تكذب

مغرّدون رجحوا أنها فعلت ذلك من أجل الشهرة

طبعاً البعض يلوم المقدم السعودي

البعض اعتبر أنها يجب أن تعتذر

أما البعض الآخر فاعتبرها دراما لا أكثر ولا أقل