يقول الأمير هاري أنه اختبر الحب من النظرة الأولى مع ميغان ماركل ويوجد الكثير من القصص المبنية على هذه التجربة عندما يلتقي شخصين في غرفة مليئة بالناس ويتواصلان مع بعضهما البعض في لحظة معينة. 

عادة لا يدرش العلماء الحب من النظرة الأولى لكن في دراسة أجريت في هولاندا عام 2017 استنتج العلماء أمور مهمة بشأن هذه الظاهرة التي اكتسحت أفلام السينما وقصص الحب. 

وفي الدراسة طلب الباحثون من حوالي 400 رجل وامرأة إستكمال استطلاع رأي حول الشركاء الرومانسيين المحتملين فورًا بعد مقابلتهم واذا شعروا بالحب من النظرة الأولى اتجاههم. 

وقد تم سؤالهم عن مشاعرهم بالشغق والإنجذاب الجنسي اتجاه الشخص وعن نسبة جمال الأشخاص المقابلين لهم. 

وقد تم تدميع هذه المعلومات عبر ثلاثة الطرق على الإنترنت ؛ في المختبر (حيث تم عرض صور للشركاء المحتملين) ؛ وشخصياً. 

الحب من النظرة الأولى ليس ذكرى اخترعناها في مخنا. فنحن نعيش هذا النوع من الإنجذاب الخارق اتجاه أحدهم الذي ممكن أن يتطور لعلاقة أو أن لا يُتطور على الإطلاق. 

سنعيش هذه التجربة مع الأشخاص الوسيمين والذين يتمتعون بجاذبية أكثر. ففي الدراسة تبين أن الأشخاص اختبروا هذه التجربة مع الأشخاص الذين يتمتعون بجاذبية جسدية. 

الرجال يختبرون هذه التجربة أكثر من النساء ممكن أن يختبروا هذا الأمر مع عدة أشخاص لكن هذا لا يعني أن الأمر سيتطور إلى علاقة. 

الحب من النظرة الأولى ليس بالضروري أن يكون متبادل ما يعني أن الحب من النظرة الأولى المتبادل ليس بالضرورة موجوداً. 

الحب من النظرة الأولى ليس حب حقيقي لأن العلاقة تتكون من مشاعر أخرى كالحميمية والإلتزام والثقة والشغف وإن هذه المشاعر ليست قوية عندما يشعر الأشخاص بالحب في اللحظة الأولى كما هي قوية خلال تجربة العلاقة.

الخلاصة إن الحب من أول نظرة هو في الواقع موجود بين الناس ، لكنه ليس "حب" أو "شغفًا" ، بل إنه انجذاب قوي أو جاذبية تجعل شخصًا ما منفتح بشكل خاص على تطوير العلاقة.