شارك الفنان الإماراتي حسين الجسمي في حفل "أعياد الميلاد" الخيري السنوي Concerto di Natale النسخة الـ26 في "الفاتيكان"، ليصبح أول فنان عربي يغني في الفاتيكان. 

وهذه الخطوة أتت لتتماشى مع قيم التسامح والاعتدال بين الأديان والشعوب التي ترسخها الإمارات. 

وكان أداء الجسمي رائعاً عندما غنى أغنية We are the World إلى جانب عدد من الفنانين الأجانب. 

وقال الجسمي في كلمته أمام الفاتيكان إن "المحبة والسلام .. وتسامح الأديان والشعوب كانت رسالتي اليوم ممثلاً ثقافتي وبيئتي ودولتي وعروبتي التي نقلتها بتواجدي بالفاتيكان وأمام البابا فرانسيس حاملاً معي فكر ورؤية زايد والامارات إلى شعوب العالم ودياناتها."وأضاف: "كمسلم إماراتي عربي من أبناء زايد.. أفتخر اليوم بوقوفي أمام العالم على خشبة مسرح الفاتيكان حاملاً معي رسالة السلام المتسامحة والمحبة للإنسانية بكل عروقها ودياناتها.. نعم ثقافة الفن كل يوم تؤكد أنها الرسالة الإنسانية النبيلة صانعة جسور التواصل بين البشر مهما كانت لغتها وعرقها.

البعض سخر من الموضوع

صوته يجنن

النوتة العالية!

مايكل جاكسون فخور

الأسئلة التي سيسألها البعض

أحلى؟