نشرت صحيفة "ذا صن" صوراً قديمة للسيّدة الأميركيّة الأولى ميلانيا ترامب...

هذه الصور تظهر ميلانيا عندما كانت في الـ16 من عمرها وتبدو الشابة مختلفةً تماماً عما تبدو عليه اليوم.

بالطبع، يظنّ الجميع أنّ السيدة الأولى خضعت للكثير من عمليّات التجميل، لكنّها تنكر هذا تماماً.

فهي تؤكّد أنّها لم تخضع للعمليات أو حتى حقن البوتوكس لأنّها ضدّ هذه العمليّات بسبب الأضرار الناتجة عنها. 

وتقول السيدة الأولى إنّها تعتني بصحتها وجمالها كثيراً وصورها في أيّام الشباب كفيلة بأن تظهر مدى جمالها "عالطبيعة".