أطلقت رولا سعد تصريحاً ناريّاً خلال مقابلةٍ مع برنامج "سبع أرواح"، كشفت فيها عن أمورٍ لم نكن نعرفها ولم نتوقّعها أبداً... 

هذا التصريح "شعشع" الحقيقة التي كانت مدفونةً منذ آخر ظهور لها الذي لا نتذكّر تاريخه...

اليوم، تعود رولا سعد إلى الساحة لتؤكّد أنّها أيقونة استخدمت شهرتها العظيمة لتوصل الكثيرين إلى الساحة ولتكون مصدر وحيٍ لعددٍ من الفنانات في إطلالتها...

إنّها الفنانة اللبنانية التي فتحت أبواب تركيا والتي شهرت "مهند" من دون الحاجة إلى مسلسلاته السخيفة التي لا قيمة لها والتي لم يشاهدها أحدٌ...

 لولاها، لكان كيفانتش تاتيلتوغ اليوم موديل يعرض مؤخّرته على المجلات لكسب المال!

رولا سعد لم تكتفِ فقط بفتح الأبواب لـ"مهند"، إنّما كانت الوحي لاطلالات ريهانا التي لا تعمل كسفيرة لماركة "بوما" والتي لا تظهر في مجلّات الموضة 300 مرة في السنة والتي لا تعرف شيئاً عن الموضة.

رولا سعد تتقاضى أكثر من "مهند"! يا ساتر يا رب!

بكلّ ثقة، أتحفتنا بتصريحٍ ناريٍّ خطيرٍ وهو أنّ "مهند" حصل على الكثير من الإعلانات بسببها!

لنشكر الله جميعنا أنّ "مهند" لا يفهم العربيّة وإلّا  كان إمّا قتل نفسه أو قتلها... 

أتذكرون عندما دبلجت القنوات العربيّة 300 حلقة من مسلسلات "مهند" (علماً أنّ الحلقة الواحدة في تركيا ساعتيْن ونصف)... 

نعم، كلّ هذا لم يجدِ نفعاً لشهرة الشاب الوسيم في العالم العربي...

أتذكرون عندما تطلّقت "أم عبدو" لأنّها "خقت" على "مهند" أمام زوجها؟؟ هذا بعد أن رأته في فيديو رولا وليس بسبب مسلسل "نور" أو "ميرنا وخليل"!

حتى أنّ رولا سعد لم تكلّمه لأنّ العرب مغرمون به، بل رأت فيه بصيصاً من الكاريزما والنجاح والجمال، فقرّرت أن ترسم له مستقبلاً في العالم العربي...

جميعنا نعلم أنّ هدفها في الحياة هو مساعدة المواهب الجديدة على الانطلاق.

وقالت سعد حرفيّاً كي لا نظلمها (إلّا إذا كنت "طرشا"):

 "ليش لأستغل اسمه؟ أنا فتحتله طرق... كان ببداية شهرته وبسببي عمل اعلانات بالميدل إيست".

وأضافت "جبتو واندفعلي واندفعلو، بل أنا أخذت أكثر منو... وشهرتي ما كانت محدودة، كنت مكسرة الأرض."

مثل ماغي فرح... رولا سعد تتوقّع لكن تفضّل مجالات الموضة

أضافت رولا سعد إنّها تسبق الجميع في الموضة... فهي تتوقّع الموضة قبل صدورها بسنتيْن...

أتذكرون شعرها الأخضر؟ كلا، ولا أنا... 

هي صبغته أخضر قبل ريهانا بسنتين ورفضت أن تضيف أكثر خوفاً على تواضعها الزائد...

لا يمكنني أن أضيف شيئاً تعليقاً على مقابلتها لأنّني شردت في معظم الأحيان! باي!

ردّة فعل "مهند" بعد أن كشفت حقيقته المرّة!