إنهمرت دموع القائد بوفون عندما أعلن أنّه لن يرتدي القميص الأزرق بعدما فشل منتخبه في التأهّل لمونديال 2018 الذي سيُقام في روسيا.

ودّعت إيطاليا كأس العالم للمرّة الأولى منذ 60 سنة بعد تعادل أمام السويد اللّيلة الماضية.

هذه هي المرّة الثانية التي تسيطر دموع بوفون عليه... فقد خُذل في نهائي دوري الأبطال الأخير عندما خسر الـ"يوفي" أمام "ريال مدريد".

وقدّم بوفون إعتذاراً لجميع الجماهير: "هذه هي آخر مباراة لي مع ايطاليا... أنا آسف... نحن آسفون"!

من المفترض أن يكون هذا الموسم الأخير لبوفون مع الـ"يوفي"، فيما سيفتقد هذا المونديال أيضاً إلى 3 لاعبين مخضرمين من إيطاليا وهما دي روسي، بارزاليي وجورجيو كيلليني الذين أعلنوا اعتزالهم مع بوفون بعد الخسارة.

هذا وسيستلم الراية بعد بوفون الحارس دوناروما!

الأساطير تواسي بعضها البعض!

قدّم إيكر كاسياس، الذي خُذل كثيراً في مسيرته، رسالةً إلى بوفون على "تويتر".

فقد كتب صديق بوفون المقرّب والحارس الإسباني المخضرم: "لا أحبّ أن أراك هكذا... أراك مثل ما يراك الجميع: أسطورة! أنا فخورٌ لأنّني عرفتك ولعبت ضدّك. يمكنك أن تسعدنا بمواجهات ودّية".

حقبة كبيرة تنتهي مع حزن!

شكراً على كل شيء!

دوناروما العظيم!

حتى الحكم!

لا يليق به سوى التتويج!

خسارة كبيرة لكرة القدم!

كأس العالم سيشتاق إلى إيطاليا!

ها هو يسلّم الراية!