نصائح للتعامل مع حماتك
Source: يوتيوب

تحتار كثير من الفتيات لإيجاد طريقةٍ مناسبة للتعامل مع والدة الشريك.

وفي كثير من من الأوقات تنشب الخلافات لأنّ الفتاة تفشل في كسب ودّ حماتها التي تسيء فهم تصرّفاتها.

لذلك، نقدّم لكِ مجموعةً من النصائح التي يوصي بها خبراء الإيتيكيت عند التعامل مع حماتك، ونأمل أن تنعكس بشكلٍ إيجابي على حياتكِ:

لا تنسي أبداً أنّها الكبيرة

مهم أن تكسبي رضا والدة شريكك
Source: يوتيوب

معظم الفتيات تتوقّفن عند بعض التصرّفات، ويغضبن لأنهنّ يعتقدْن أنّ الحماة كان يبنغي أن تبادر بفعل شيءٍ معيّن.

وبهذا الشأن، ينصحك خبراء الإيتيكيت أن تتعاملي على أساس أنّها الكبيرة، وبالتالي سيكون عليكِ أخذ زمام المبادرة من دون امتعاض.

جامليها كثيراً

بعض المجاملات الرقيقة ستجعل علاقتك بحماتك أفضل... إمدحي ذوقها في اختيار شيءٍ ما في بيتها، أو طبقاً قامت بإعداده... ستقدّر ذلك جدّاً.

تواصلي معها دائماً

تعتقد بعض الفتيات أنّ سؤالها عن صحة حماتها وأحوالها يكون كافياً إن تمّ من خلال الشريك.

لكنّ خبراء الإيتيكيت يؤكّدون أنّه من الأفضل أن تقومي أنتِ بمهاتفة حماتك وزيارتها بشكلٍ مباشر، لأنّ هذا سيضفي كثيراً من الحميميّة على علاقتكما.

إستشيريها بشأن تجهيزات بيتكِ

تحبّ الحموات أن يضعْن بصمَتهنّ في بيوت أبنائهنّ، وهو الأمر الذي يُحدث العديد من الخلافات.

لكن يمكنكِ تجنّب ذلك إن حرصتِ على استشارة حماتك بشأن تجهيزات البيت، وناقشتها في ما تقول وتقبّلتِ كلامها بصدرٍ رحب.

ستحبّ منكِ هذا التصرّف.

لا تناديها "حماتي"!

كلمة "حماتي" هي آخر كلمة تحبّ حماتك سماعها منكِ.

حاولي أن تجعلي علاقتكِ بها أكثر حميميّة لتكسبي ودّها. 

جرّبي أن تناديها "ماما" وستلاحظين كيف ستسعد هي وكيف سيُسعد هذا شريككِ.