خلال العلاقة الجنسية يتفوه المرء بأمور غريبة وفي بعض الأحيان لا يعنيها. 

وأحياناً أن نقول كلمة "أحبك" حتى لو لم نقصدها بمعناها العاطفي، فما هو السبب؟ 

ضغط اجتماعي!

وفقاً للطبيب النفسي دانيال ج. كروغر من جامعة ميشيغان، نحن نتفوه بكلمة "أحبك" خلال الجماع لأننا نشعر بضغط اجتماعي وكأن علينا تقديم ذلك للشريك الذي نمارس معه الجنس وهذا لأن التقاليد والتعاليم الإجتماعية علمتنا أن العلاقة الجنسية بحاجة لرابط عاطفي. 

ويوضح البروفيسور آرون بن زئيف، وهو فيلسوف أخلاقي متخصص في دراسة العواطف البشرية إننا "عندما نقول (أحبك) خلال ممارسة الجنس، فقد يعني هذا أن الجنس أفضل ما يمكن استخدامه كدليل على الرغبة الجنسية".

يشار إلى أن ممارسة الجنس تثير قسماً من الدماغ الذي يثيره تعاطي الكوكايين والهيروين، مما يجعلنا نتفوه بأمور ليست حقيقية. 

بعض الرجال يكذبون!

وجدت دراسة علمية أخرى أن الرجل الذي يقول "أحبك" لامرأة قبل ممارسة الجنس معها، فإنه على الأرجح  يفعل ذلك فقط ليتمكن من ممارسة الجنس معها. 

لكن هذا الأمر لا ينطبق على جميع الرجال وجميع العلاقات، إلا إذا كانت طبيعتها سطحية أو كاذبة. 

أن نقول لشخص كلمة "أحبك" فقط من أجل الجنس والإستفادة فهذا أمر مؤذٍ وغير أخلاقي ومن الأفضل استبدال العبارة بكلمات الإعجاب أو التودد كي لا نكذب خلال العلاقة الجنسية.