انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي فيديو هز المجتمع السعودي والعربي لرجل يلقي نفسه من سطح المسجد الحرام إلى صحن الطواف في مكة المكرم يوم الجمعة 8 يونيو 2018.

قامت الجهات الأمنية بتطويق المكان على الفور، فيما نقلت فرق الهلال الأحمر الشاب إلى قسم الطوارئ في مستشفى أجياد حيث فارق الحياة. 

وأفاد بيان إمارة مكة أن الرجل أقدم على الإنتحار بعد صلاة العشاء وفتحت الجهات الأمنية تحقيقاً في الحادثة الغريبة من نوعها. 

من هو الرجل المنتحر وما هي أسبابه؟

تضاربت المعلومات عن الرجل المنتحر اذ أفادت أنه رجل آسيوي الجنسية. لكن هذا غير صحيح فقد أعلنت  وسائل إعلام فرنسية  نقلاً عن وزارة الخارجية الفرنسية إن الشاب فرنسي الجنسية ويبلغ من العمر 26 عاماً.

وانتشرت معلومات وتفاصيل أخرى عن الشاب عبر مواقع التواصل الإجتماعي ومواقع صحفية إلكترونية، لم تؤكدها الجهات الرسمية بعد. 

وفقاً ل"بوابة الشروق" الجزائرية فإن الشاب المنتحر هو "عزوز بوطوبه"، جزائري الأصل لكنه يحمل جنسية فرنسية ويبلغ من العمر 26 عاماً، ينحدر من قرية عين جربوع، ببلدية بابار، بولاية خنشلة، وترك خلفه زوجة وثلاثة أطفال.

وقد انتشر فيديو قيل أنه للشاب وهو يحاول أن يسلًم على إمام المسجد الحرام، الشيخ خالد الغامدي، لكن تبين فيما بعد أنه ليس هو بل لشاب يُدعى "سعد دخار".

ولم يتضح سبب انتحار الرجل لكن صحيفة الشروق الجزائرية نشرت معلومات غير مؤكدة نقلاً عن مقربين لعزوز بوطوبه تشير إلى أن الشاب تأثر بموت والدته في الحرم منذ 11 سنة فوعد نفسه أن يموت في المكان نفسه.

وقد توفيت والدة الشاب عام 2007  أثناء تأديتها مناسك الحج ودُفنت في البقاع المقدس ما كان صعباً للشاب الذي لم يستطع أن يرافق والدته بسبب سنه الذي  لم يتعدى الـ14 عاماً حينها.

وقال صديق الشاب وأحد جيرانه في فرنسا،  أن سبب الإنتحار هو علاقة بوطوبه بدجال عربي أقنع الأخير أن من ولدوا في 8 يونيو سيطيرون فوق الكعبة ويكونوا من المبشرين بالجنة إذا قفزوا من  أعلى الحرم في العشر الأواخر من شهر رمضان.

ووفقاً لتأشيرة الشاب، فقد تبين أنه فعلاً ولد في 8 يونيو عام 1992.