النشوة هي ختام العملية الجنسية والتفريغ الكامل للإثارة الجنسية التي تراكمت خلال مراحل الجماع.

 تحدث النشوة لكل من الذكور والإناث وهي أقصى مراحل الاستمتاع. ولا يمكننا أن ننكر أن النشوة الجنسية هي حاجة انسانية طبيعية لكل من المرأة والرجل ومن الجميل أن نعرف عنها معلومات علمية وغريبة لأنها جزء لا يتجزأ من علاقتنا مع الشري. 

لذا جمعنا عدد من المعلومات الغريبة والمثيرة عن النشوة الجنسية.

المنطقة في الدماغ التي تُحفز حين يتعاطى المدمن الهيرويين هي ذاتها التي تحفز عندما يمارس الرجال الجماع

تجربة النشوة لا يتوقف عند سن معين وبعض الأشخاص يعيشون النشوة الجنسية في سن التسعين

مبروك جدو!

لكن للأسف بعض الأشخاص لا يستطيعون الوصول إلى النشوة الجنسية ويُسمى ذلك بـ"Anorgasmia" أي "نقص النشوة الجنسية"

السبب هو أمراض السكري والقلب أو إصابة في  الرحم أو إصابة الحبل الشوكي.

الرجل يحتاج إلى 2 - 10 دقائق للوصول للنشوة

أما المرأة فتحتاج الى 20 دقيقة طبعاً مع المداعبة لذلك عزيزي الرجل انتظرها قليلا

يوجد حالة نادرة بإسم متلازمة الاستثارة التناسلية المستمرة يعاني منها بعض الأشخاص وهي أن تصل للنشوة عدة مرات بشكل لا ارادي بأي وقت ممكن

يعاني رجل بإسم دايل دكير من هذه المتلازمة إذ يصل للنشوة 100 مرة في اليوم وقد أصيب بالنشوة 9 مرات في جنازة والده وركع على رجليه وانتشى أمام الجميع. يشار إلى أن هذه الحالة تصيب النساء أيضاً، من بينهن امرأة شعرت بـ 180 نشوة في اليوم. 

بعض النساء يصلن للنشوة خلال الولادة

وبعض الأشخاص ينتشون فقط بسبب التفكير بالنشوة. متعوديييين

المرأة يمكنها الوصول للنشوة عدة مرات متتالية خلال النهار في حين أن الرجل عليه أن ينتظر

إن النشوة بحد ذاتها تحرق فقط 2 - 3 سعرات حرارية ، ولكن يمكنك حرق ما يصل إلى 50 سعرة حرارية أثناء العملية الجنسية

بلاش الجيم. 

النشوة تخفف الأوجاع لعشر دقائق بعد الوصول إليها

معظم النساء لا يستطعن الوصول للنشوة بدون المداعبة

للأسف في بعض الدول العربية والعالم ما زالت النساء تتعرضن للختان ما يجعل تجربتهن الجنسية أقل متعة من غيرهن

تشويه الأعضاء التناسلية للإناث يحرم المرأة من المتعة أثناء العلاقة الجنسية ووصلت نسبة الختان في مصر إلى 74,4% في مصر عام 2017. 

اعتقد المصريون القدماء أن الإله أتوم خلق العالم من خلال الاستمناء وأن نهر دجلة تم تشكيله من قبل السائل المنوي للإله

لذلك كان الفراعنة يقومون  باحتفال يشكرون فيه  إلههم الرئيسي، وخلاله كانوا يقومون بالاستمناء على ضفة النهر والتأكد من أن السائل المنوي يتدفق في مياه النهر.

يُقال أن كليوباترا كان لديها رجراج جنسي لتمتع نفسها به وكان في داخله نحل