إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي خبرٌ يشير إلى أنّ الحكومة البحرينيّة ستمنع الكحول والنوادي الليليّة.

وتمّ تداول الإشاعة بعد تعميم وثيقة يُقال إنّها موقّعة من قِبل وكيل وزارة السياحة الشيخ خالد بن حمود آل خليفة، تفيد بحظر بيع المشروبات الكحوليّة وإغلاق الحانات وتعليق المراقص العربيّة والأجنبيّة والعروض المسرحيّة ووقف إستقدام الفنانين.

لكنّ الخبر غير صحيح لأنّه تمّ إلغاء وزارة الثقافة بموجب مرسومٍ ملكيٍّ منذ عام 2014، وانتقلت مهام السياحة إلى وزارة الصناعة والتجارة والسياحة.

الوثيقة فعليّاً تعود لقرارٍ معدّل قدّمته الشيخة مي بنت محمد الخليفة عام ٢٠١٤، ويقضي بحظر الكحول من فنادق الـ3 نجوم، لكنّه تمّ تغيير الزمن والحقائق فيها لنشرها على مواقع التواصل الآن.

لكن ماذا لو تمّ منع الخمر والملاهي في البحرين؟ 

هكذا عبّر الناس عن آرائهم عبر هاشتاغ "#رسميا_منع_الخمور_بالبحرين" على "تويتر":

لن يتمكّن من يسافر إلى البحرين للإستمتاع بوقته من الإستمتاع بعد اليوم

بعض الأشخاص سيكونون غير سعيدين أبداً

وهناك من سيرتاح من زحمة جسر البحرين... هل هذا يعني أنّ الكل يتوجّه للبحرين ليثمل؟

بعض النساء السعوديات ارتحن

على ماذا ستعتمد البحرين في هذه الحالة؟

السؤال الأهم: ماذا سيفعل بعض السعوديّين في هكذا موقف؟

وقلق حول أمور أخرى

وطبعاً البعض سيسعد بهذا الخبر لو كان صحيحاً

أمّا آخرون، فكان سيصيبهم انهيار عصبي

إشرب كأسك ولا تظلم عبادالله!

والبعض كانت لديه أسئلة مهمة!