تحتفل مصر هذا الشهر بانتصارات أكتوبر التي حقّقتها على إسرائيل عام 1973، وكان من بين أبرز قادة الحرب حسني مبارك الرئيس الأسبق لمصر، والذي التقى أكثر من مرّةٍ بقادةٍ إسرائيليّين، وزار إسرائيل مرة واحدة عام 1995.

زيارة مبارك لإسرائيل لم تكن ضمن مفاوضات القضيّة الفلسطينيّة، ولا لتحرير أراضٍ مصريّة، بل كانت لتقديم العزاء في وفاة إسحاق رابين رئيس وزراء ووزير دفاع إسرائيل، ورئيس أركان الجيش أثناء حرب 1967 التي انتهت باحتلال إسرائيل لسيناء.

لكن ماذا قال مبارك في كلمته عن رابين وكيف ظهر في الصور التي التُقطت له في ذلك اليوم؟

مبارك يلقي كلمته بعد كلينتون ويصف الإسرائيليّين بالأصدقاء

حضر حسني مبارك إلى إسرائيل ومعه عمرو موسى وزير الخارجيّة في ذلك الوقت، وألقى مبارك كلمته عقب كلمة الرئيس الأميركي بيل كلينتون.

إفتتح مبارك كلمته بتقديم التحية لزوجة رابين وعازر وايزمان رئيس إسرائيل ورابين وشيمون بيريز الذي تولّى رئاسة الحكومة، ووصفهم بالأصدقاء.

رابين زعيم ورجل شُجاع!

عبّر مبارك عن مدى أسفه العميق على رحيل رابين، وأنّه جاء اليوم وسط هؤلاء الأصدقاء لإلقاء الوداع الأخير عليه.

ووصف مبارك رابين بأنّه رجل الدولة الشُجاع الذي تفانى في تحقيق السلام في الشرق الأوسط ولإنهاء معاناة شعوب المنطقة.

يبدو أنّ مبارك لم يتذكّر في تلك اللحظات أنّ رابين كان رئيساً لأركان جيش الإحتلال الإسرائيلي أثناء الاعتداء على مصر عام 1967، وشارك في قتل الجنود التي أسرتهم إسرائيل في تلك الحرب، وكان رئيس الحكومة التي رفضت تسليم مصر باقي أراضيها المُحتلة عقب إنتهاء الحرب!

Source: تويتر

مبارك يعتبر رابين بطل السلام الحقيقي

واصل مبارك تمجيده لرابين وقال إنّه نجح في تحقيق تعايش سلمي بين الفلسطينيّين والإسرائيليّين وسط مناخ من الثقة والاحترام!

وأكّد مبارك أنّ كل تلك "الإنجازات" تجعل رابين بطلاً حقيقيّاً للسلام، وأنّ وفاته المُفاجئة تضر بالسلام!

وفي نهاية كلمته، قدّم مبارك خالص تعازيه للشعب الإسرائيلي والمصري معاً!