في حادثة تحرش أخرى من نوعها في مصر، انتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي صور لمدرب غطس مصري يستغل عمله كي يتحرش بسائحة روسية في البحر الأحمر بشرم الشيخ. 

فقد نشر  مدرب الغطس محمد هاني عبر فايسبوك  تفاصيل الحادثة مع الصور على حسابه الخاص عبر فايسبوك. 

وبحسب موقع العربية إن هاني لحق بالثنائي وصوّرهما دون علمهما أثناء ممارسة عمله. 

وبحسب قصة هاني فإن المدرب ترك السياح الذين يدربهم وأخذ السائحة التي أعجبته بعيداً في البحر ثم قام بلمسها بطريقة غير لائقة وتحسس أعضاءها.

صوّر هاني  فعلة المدرب المتحرش الذي لم يعر أي اهتمام لما كانت تقوله الفتاة.

وعندما طلع هاني إلى سطح البحر، طلبت الفتاة مساعدته واستنجدت به فهدد المدرب المتحرش بالصور وبأنه سيبلغ قطاع السياحة إن لم يحترم نفسه.

تراجع المدرب المتحرش وقام بإرجاع السائحة إلى قاربها. 

ورداً  على من انتقدوه وقالو أنه مشارك في فعل التحرش لأنه لم يبلّغ عن المدرب المتحرش، قال هاني إنه لم يقل شيئاً لأنه ليس لديه سلطة ولم يكن بيده أن يفعل أكثر مما فعله. 

وعبّر هاني قائلاً إن المشكلة في الثقافة المصرية التي تأخذ هذه الحادثة بشكل عادي فقط لأن الضحية سيدة أجنبية مؤكداً أن الأجانب بشر مثلنا وليسوا مهووسين بالجنس. 

وهذه ليست الحادثة الأولى من نوعها فقد تعرضت 99.3%  من النساء المصريات  لشكل من أشكال التحرش الجنسي عام 2013 وفقاً لتقرير هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

وقد صدم المجتمع المصري مؤخراً بتوثيق متحرش قتل رجلاً رفض تحرشه بزوجته على شاطئ في الإسكندرية.