الممثل لا يجب أن يكون وسيماً حتى ولو كان شخصاً يتمتع بمعايير الجمال المعروفة. 

فمهنة الممثل ليست عرض الأزياء بل هي عرض الشخصية بتفاصيلها كانت شخصية تتطلب مواصفات معينة أو كانت شخصية قبيحة. أو شخصية شعبية لديها عاداتها الغريبة 

لذلك في التالي سنتعرف على ممثلين عرفناهم وسيمين لكنهم أدوا أدوار شعبية. 

1- تيم حسن يتحول من تيمور في تشيللو إلى عبود في مسلسل"انتظار"

يقوم تيم حسن بتغييرات جذرية في شكله من أجل الدور الذي يلعبه ففي دور عبود مثلاً ظهر أصلعاً بشاربين ما جعله يتغير تماماً ويتحول من تيم الشاب الوسيم إلى شخصية شعبية تنتمي لعائلة عشائرية في الهيبة. 

2- معتصم النهار الوسيم بلوك الحارس الشخصي في مسلسل خمسة ونص هو فتى عادي حين يؤدي دور المراهق

يُعتبر معتصم النهار من الشباب الوسيمين على الساحة الفنية لكنه يتغير كلياً حين يتخلى عن الذقن ويصبح شاب يافع عادي في مسلسل قلم حمرة. 

قصي خولي يتحول من رجل سياسة وسيم إلى راكب باص عادي في بقعة ضوء

أثبت قصي خولي نفسه في التمثيل وفي تجسيد الأدوار الصعبة وبإمكانه التحول إلى الشاب الشعبي الذي يتأتأ في كلامه إلى رجل ذو سلطة جبار في خمسة ونص. 

باسل خيّاط يتحول من الكاتب إلى رجل أعمال فاسد وإلى استاذ جامعة

يتمكن باسل خياط من تقمس الدور بشكل جيد ويغير شكله في كل دور يأخذه فالشاب اليافع في بقعة ضوء يتحول إلى رجل أعمال قاسٍ في الإخوة ثم يتحول إلى الكاتب وإلى أستاذ جامعي يرتدي النظارات في الرحلة. 

محمد رمضان يتحوّل من الملك إلى شاب الكورنيش في فيلم "احكي يا شهرزاد"

يمكن لرمضان أن يتحول من رجل ثري ومهندم في دور معيّن خاصة في أغانيه إلى جانب سياراته الفارهة لكنه أيضاً يُجيد لعب دور البلطجي أو الشاب الشعبي بستراته الملونة في مسلسل زلزال وبإطلالة الكورنيش أيضاً في فيلم "احكيلي يا شهرزاد".