كشفت الفنانة الأسترالية صوفي مونك أنها نامت في سرير الرئيس العراقي السابق صدام حسين منذ 10 سنوات.


وقالت المغنية أنها شعرت أن الموت قريب منها في حديثها مع برنامج "Summer Fling" الذي تقدمه الإعلامية ماتي أكتون، على راديو "KIIS FM".

وقد زارت مونك العراق عام 2004 للترفيه عن القوات الأسترالية التي شاركت قوات التحالف في الحرب على العراق وبقيت في أحد قصور الرئيس الفخمة  المحتلة من قبل القوات.

وقالت مونك أن حمام الرئيس هائل يحتوي على ثريا وزينة رائعة والألماس متواجد في كل مكان. 

ويقع القصر في إحدى ضواحي بغداد وتتدلى من سقفه الثريات ويحتوي على المرايا المحاطة بالذهب ويحتوي أيضاً على حمامات من الرخام. 

وتقول العارضة أنها كانت أروع تجربة في حياتها وهي فخورة بالقوات على الرغم من أنها كانت على مقربة من الموت حين أصيب محرك طائرة الشحن التي استقلتها وبدأت تسقط من السماء. 

وقالت العارضة أن كل ما تمنته في هذه اللحظات لو أنفقت مالها على عملية لتكبير الصدر وأنها أرسلت رسالة لعائلتها تخبرهم بحبها لهم وكأنها تودعهم. 


أغرب أمنية سمعناها في حياتها لكنها حرة!