انتشرت مؤخراً على مواقع التواصل الإجتماعي صورة للكاتبة السعودية  نورة العقيلي التي شبّهها الكثيرون بالممثلة التركية المحبوبة توبا بويوكوستن  (لميس).

نورة العقيلي هي كاتبة سعودية تعيش في الولايات المتحدة الأميركية، حيث تلقت عروض دعائية وتمثيلية كثيرة بسبب شبهها الشديد بالممثلة التركية.

لكن هذا الشبه لم يأتي بطريقة عفوية بالكامل فالكاتبة من أشد المعجبين بتوبا، ولذلك غيرت إطلالاتها كي تشبهها فقصت شعرها مثلها واستخدمت العدسات لتغير لون عيونها وصارت تتخذ نفس وضعيات "لميس" في الصور.

وإلى جانب هذه التغييرات، ساعدها بعض التفاصيل في ملامح وجهها كي تشبه الممثلة التركية.

وازدادت العقيلي شهرة على مواقع التواصل بسبب هذا الشبه فبلغ عدد متابعيها 18 ألفاً عبر انستاغرام.

وتدرس العقيلي فنون الدراما في سان دييغو كاليفورنيا بالإضافة إلى أن لديها كتابات خاصة وفقاً لسيرتها على إنستاغرام. 

يشار إلى أن دبلجة المسلسلات التركية وترجمتها جعل من الممثلة توبا بويوكوستن أيقونة للعديد من العرب بسبب احترافها للتمثيل وأدوارها وجمالها وأناقتها. 

واشتهرت توبا في العالم العربي في مسلسل "سنوات الضياع" الذي بث على قناة MBC عام 2005- 2006، ثم  في العديد من المسلسلات منها "عاصي" و"بائعة الورد" و"العشق الأسود" وأخيراً مسلسل "الشجاع والجميلة" إلى جانب كيفانش تاتليتوغ (مهند).

البعض لم يرى الشبه أبداً

إنها أجمل من توبا

"لا تقولون ما في شبه"

البعض فكر جدياً بقص شعره ليشبهها

آخرون اعتبرواا أن العقيلي قلدت توبا لا أكثر ولا أقل

والبعض سأل "لماذا تكره الفتيات بعضهن البعض؟"

معجبات توبا رفضوا الأمر تماماً

لكن الشبه بينهما كان واضحاً للصحف التركية لذلك لا يمكننا نكرانه