نفذّت سيدة ايرانية عملية اطلاق نار على مقر شركة “يوتيوب” في  سان برنو بكاليفورنيا وأطلقت النار على نفسها انتحاراً قبل أن تقبض عليها الشرطة. 

وأدى اطلاق النار لجرح ثلاثة أشخاص ما أدى إلى اخلاء المبنى.

وتبين في التحقيقات أن المرأة هي نسيم نجفي أقدم، وهي ايرانية الأصل تعيش في سان فرنسيسكو تبلغ من العمر 39 عاماً وناشطة اجتماعية على مواقع التواصل الإجتماعي وداعية لحقوق الحيوانات. 

وكانت الفتاة تقوم بفيديوهات على يوتيوب عن العنف ضد الحيوانات واستغلالهم وكانت تستقطب مليون مشاهدة.

وقال والد السيدة إنها غاضبة من شركة يوتيوب لأنهم توقفوا عن الدفع لها مقابل فيديوهاتها وقد اختفت منذ يوم الإثنين ولم ترّد على اتصالاتهم أبداً.

وتلقت عائلة نسيم اتصالاً من شرطة ماونتين فيو يُفيد بأنه تم العثور على ابنتهم نائمة في سيارة فحذرهم الوالد بأنها متجهة لشركة يوتيوب.

وقد أكدت متحدثة بإسم شرطة ماونتين فيو إن نسيم وجدت نائمة في السيارة لكن الشرطة لم تؤكد أو تنفي حقيقة تحذير الوالد. 

وأشارت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” إلى أن منفذة الهجوم، انتحرت عقب إطلاق النار مباشرة، عندما اقتربت من فناء وساحة مخصصة لتناول الطعام في الهواء الطلق وقت تناول الغداء تقريباً، وبدأت في إطلاق النار قبل دخول المبنى.