Source: الوفد

الشابة هدير مصطفى قلبت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر رأساً على عقب، عندما تحدثت عن أشياءٍ وجدتها في الأحلام تتحقّق في الواقع، أو وقائع يبلغها بها شخص يظهر لها، وجميعها يتعلّق بالأمن القومي المصري!

دوّنت على صفحتها توقّعاً بعمليّة مسجد "الروضة" قبل 5 أيّام!

هدير خرجت وسط الحزن المصري، عندما لاحظ أصدقاؤها أنّها دوّنت توقّعات للعمليّة الإرهابيّة التي ضربت مسجد "الروضة" الأسبوع الماضي، في مدينة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء، وراح ضحيتها 305 أشخاص كانوا يؤدّون صلاة الجمعة.

الفتاة كتبت على صفحتها قبل 5 أيام من العملية، أنّه سيتم تفجير مسجد "الروضة" في شمال سيناء يوم الجمعة 24 نوفمبر.

والآن تتحدّث عن ضرب السد العالي بصاروخيْن!

الفتاة السكندرية، التي كتبت قبل ذلك على صفحتها ما بحوزتها من امتحانات جامعة الإسكندريّة وطلبت من زملائها التواصل معها على الخاص للحصول على الامتحان، توقّعت أيضاً أن يتمّ ضرب السدّ العالي بصاروخيْن من جهةٍ غير معلومة!

تستخدم الخداع الإلكتروني أم وراءها سرّ ما؟!

ما دوّنته هدير أثار جدلاً كبيراً، وهو ما جعل الكثيرين من المدوّنين يتابعون هذا الأمر.

البعض قال إنّ ما تقوم به  هو عبارة عن خدعةٍ بإحداث تعديل في المنشور الخاص بها، بعد أن تدوّنه عقب إتمام الحادث.

والبعض الآخر تحدّث عن أنّ المنشور الذي دوّنته لم يجرَ عليه أي تعديل، وأنّ وراءها سر ما.  

هذا ما حدث مع عادل إمام!

في التسعينيّات، كان فيلم "اللعب مع الكبار"، بطولة الفنان عادل إمام، والنجم حسين فهمي، حيث كان "الزعيم يقدّم دور المواطن البسيط "حسن بهلول". 

بهلون كان يرى عمليّات اغتيال وحرائق في أحلامه قبل حدوثها، فيقوم بإبلاغ الأمن.