أثار ممثلتان مغربيتان الجدل على مواقع التواصل الإجتماعي بسبب قبلتهما على السجادة الحمراء في مهرجان كان السينمائي. 

انتشرت صور من مهرجان كان السينمائي للمثلتان المغربيتان لبنى عزبال ونسرين الراضي وهما يتبادلان القبل أمام عدسات الكاميرات ما أدى إلى ردة فعل عنيفة من الجمهور. 

شاركت الممثلتين في بطولة الفيلم آدم الذي توقع الناقدون أن يُشارك في الأوسكار عن فئة أفضل فيلم أجنبي حيث آأثنى الجميع على أداء الممثلتين المغربيتين.

وفي الفيديو الذي التقط اللحظة، يمكن مشاهدة عزبال وإرادي وهما يحتضنان بعضهما البعض ويتشاركان قبلة ، قبل أن ينظرا إلى المصورين ويضحكا مع بعضهما البعض. 

ثم يطلب المصورون من الممثلتان إعادة القبلة لتقوم لبنى بتكرير قبلتها نحو زميلتها.

أثار الأمر الجدل على مواقع التواصل الإجتماعي واحتج البعض خاصة وأننا ما زلنا في شهر رمضان الفضيل ما دعى الممثلة لبنى أن تنشر فيديو اعتذار توضح فيه ما جرى. 

بدأت لبنى حديثها في الفيديو بتحية "السلام عليكم" واعتذرت من الجميع على القبلة التي أكدت أنها أخوية وأنها كانت لحظة عفوية وساذجة ولم تُفكر في الموضوع أبداً. 

وقالت أنها قبلت نسرين لأنها تعتبرها أختها مؤكدة انها لم تقصد أن تشكل صدمة معينة في رمضان ومضيفةً أن نسرين ليست الملامة على القبلة أبداً. 

كررت لبنى أن القبلة كانت أخوية وأن نسرين لم تكن منبهة أو على علم بالأمر. 

اعتبر البعض أن القبلة ليست بريئة

والبعض وصف الممثلة بطريقة بشعة

البعض اعتبر أنهما لا تمثلان المغرب

البعض اختصر الأمر بعبارة "اللهم اني صائم"

البعض طالب بمعاقبة الممثلتان

البعض كان لديه تحليلات