بعد العثور على جثة مواطنة فلبينية في ثلاجة منزل مهجور في الكويت، أعلن الرئيس الفلبيني وقف إرسال العمالة الفلبينية إلى الكويت، وطلب من مواطنيه الخروج منها على نفقة الدولة خلال 72 ساعة.

لكن اتضح أن العاملة الفلبينية ضحية لبناني قتلها خنقاً ثم أخفى جثتها في ثلاجة منزله بعد تعذيبها بالتعاون مع زوجته....وفقاً للتحقيقات الأولية. 

وذكرت شبكة GMA الإخبارية الفلبينية أنه "تم التأكد من أن الجثة تعود لخادمة فلبينية تدعى جوانا دانييلا ديمابيليس"، ناقلة عن  عاملة فلبينية أخرى تعرفت على بقايا جثة القتيلة قولها أن "القتيلة كانت تتعرض للتجويع والإعتداء الجسدي، كما أنها لم تتلق راتباً ولم يدفع لها مقابل عملها".

الجاني لبناني من بعلبك وزوجته سورية

وفقاً لقناة العربية، فإن الإنتربول يطارد لبنانياً وزوجته السورية، لقتلهما خادمتهما بالكويت التي جاءت في 2014 للعمل لديهما.

لكن للأسف، العاملة انتهت جثة بعمر الـ 29 سنة، مكوّمة داخل ثلاجة كان الزوجان يقيمان فيها بمنطقة "الشعب" في محافظة حولي، قبل فرارهما في نوفمبر 2016 إلى خارج البلاد.

ويشار الى أن نادر عصام عساف (40 عاماً)  وزوجته منى حسون، كانا متورطين بجرم شيكات بلا رصيد، ولما فتحت الشرطة شقتهما الأربعاء الماضي بعد صدور حكم لصالح مالكها بإخلائها، وجدت جثة العاملة الفلبينية التي قتلت خنقاً، وفقاً لموقع "العربية.نت".