سرق أحدهم تمثال الأوسكار الذي ربحته فرانسيس مكدورماند عن فئة أفضل ممثلة، وذلك بعد أن وضعته على الطاولة بجوارها خلال الحفل 

وكانت الممثلة في حفلة   "غوفرنرز" الساهر، الذي تقيمه أكاديمية فنون السينما وعلومها المانحة لجوائز الأوسكار، عندما وجدت أن تمثالها مفقوداً ما جعلها تطلب مساعدة عدد من المصورين والصحافيين. 

ولم يتمكن السارق من الفرار بعيداً بسبب وجدود عدد كبير من رجال الأمن. 

وكان منقذ الموقف المصور  "أليكس بيرلينر" الذي يرافق الطباخ المسؤول عن الحفلة "Wolfgang Puck" بشكل خاص، إذ لحق بالسارق وانتزع منه التمثال لكن الأخير فرّ هارباً. 

يشار إلى أن السارق يدعى تيري براينت ويبلغ من العمر 47 عاماً، وقد قبضت عليه الشرطة وتبلغ كفالة خروجه 20 ألف دولار.

ونشر براينت فيديو له على فايسبوك وهو يحتفل بالجائزة ويقبل التمثال ويسمح لفضوليين بلمسه.

وفي الفيديو قال براينت إن فريقه فاز بهذه الجائزة على فئة الموسيقى لكنه غيّر أقواله وقال أنه حاز على الجائزة ععن فئة أفضل منتج.

وقد فازت فرانسيس مكدورماند بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "Three Billboards Outside Ebbing, Missouri" كأم ثكلى تريد تفعيل التحقيق في قضية الإعتداء على ابنتها وقتلها بعدما رفضت الجهات الأمنية ذلك.